الموضوع: بر الوالدين ❤
عرض مشاركة واحدة
قديم 02-14-2018, 12:53 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
:: دلوعة نعناع ::
 
الصورة الرمزية مسك
إحصائية العضو







  مسك is on a distinguished road

مسك متصل الآن

 


مزاجي
مبسوط
R4rr بر الوالدين ❤


برُّ الوالدين من أفضل وأطيب الأعمال والقربات التي يتقرّب بها الإنسان إلى ربّه، وأيسر الطرق المؤدّية إلى كنوزٍ من الحسنات ورضا من الخالق، والبرّ أيضاً طريقٌ ممتازٌ لتكفير الذنوب والسيئات والخطايا، فبالبرّ يُرضي الإنسان والديه ومَن اعتنوا به منذ صغره، وفي ذلك جزاءٌ قليلٌ لما قدّماه للإنسان منذ ولادته إلى أنْ كبر وصار على ما هو عليه.


يكون برّ الوالدين بالإحسان إليهما، ومودّتهما، وقضاء حاجاتهما، وطاعة أوامرهما في كافّة أمور الحياة إلا في غير رضا الخالق، وسخط الوالدين وغضبهما يؤدّي إلى غضب الله وتنغيصٍ لحياة الإنسان؛ وكدرٍ ونكدٍ في العيش، فكيف يحصل الله التوفيق في حياته ووالداه أو أحدهما ساخطٌ عليه وغير راضٍ عنه.



فضل بر الوالدين في الآخرة:


دخول الجنّة مع أول الداخلين فيها، والفوز بنعيمها جزاءً للبارّ على برّه لوالديه في الدنيا. تكفير الذنوب والسيئات.


في الدنيا لا يقتصرُ فضل برّ الوالدين وطاعتهما والإحسان إليهما في الآخرة، بل يتعدّاه إلى الحياة الدنيا قبل الآخرة، فبرّ الوالدين له الكثير من الآثار الجيّدة على صاحبه،


وفيما يلي بعضٌ من الفضائل التي ينالُها المسلم في الحياة الدنيا:


زيادة في الأجل وبركة في عمر الإنسان البار بوالديه، ومن ذلك قول نبيّنا الكريم محمّد -صلّى الله عليه وسلّم-: (لا يَرُدُّ القدرَ إلَّا الدُّعاءُ، ولا يزيدُ في العمرِ إلَّا البِرُّ).


إجابة دعاء المؤمن وتحقيق رجائه من ثمار برّه لوالديه، ويذكرُ في الأثر أنّ ثلاثةً كانوا في غارٍ في جبلٍ فنزلت صخرة فسدّتْ هذا الغار على الثلاتة الذين هم فيه، فخافوا على أنفسهم من الموت، فاقترح أحدهم أن يذكر كلُّ واحدٍ فيهم عملاً صالحاً عمله ابتغاء وجه ربّه، لعلّ الله بهذا العمل يفرّجُ عنهم كربتهم ويزيل هذه الصخرة عنهم، فما كان من أحد الرجال إلا أن ذكر أنّه لا يطعمُ أولاده أيَّ طعامٍ أو يسقيهم إلا أطعمَ والديه قبل أولاده، وطلب من ربّه إن كان عمل هذا العمل ابتغاء وجه ربّه أن يفرّجَ عنهم كربتهم ويزيل الصخرة عنهم، فانزاحت الصخرة.


برّ الأبناء والأحفاد للإنسان البار بوالديه جزاءَ عمله.


محبّة الناس والأهل له من ثمرات رضا والديْه عنه. التوسعة في الرزق والبركة فيه.


رضا الله ونيل محبّته، وما يتبع ذلك من سعادة وطمأنينة وراحة نتيجةً لرضا الله -جلّ وعلا-.


التوفيق في أمور الحياة وتسهيلها للإنسان البارّ، وكذلك توفيق الله للإنسان في طاعتِه، وعمل الخير وتعسير عمل المعاصي على الإنسان البارّ.







رد مع اقتباس

اخر 10 مواضيع التي كتبها مسك
المواضيع المنتدى اخر مشاركة عدد الردود عدد المشاهدات تاريخ اخر مشاركة
تهنئة بمناسبة اليوم الوطني للملكة العربية السعودية :: نعنـــــــــــاع العـــــــــــــام :: 9 42 09-21-2018 01:53 AM
تأملات :: نعنـــــــــــاع العـــــــــــــام :: 0 29 09-15-2018 01:33 AM
انت لي ::: منتـدى همـس القـوافي ::: 6 64 09-10-2018 02:47 PM
تفاءل بما يسرك وأبشر :: نعنـــــــــــاع العـــــــــــــام :: 5 115 07-31-2018 07:41 AM
فضل الصدقه :: المنتدى الاسلامي :: 0 121 07-22-2018 11:17 PM