الإهداءات


العودة   .:: شبكة نعناع ::. > ۩۩ :: نـعـناع العــامـه :: ۩۩ > :: نعنـــــــــــاع العـــــــــــــام ::

:: نعنـــــــــــاع العـــــــــــــام :: كل مايطرح في الساحه من مواضيع عامه ومختلفه هنا

إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
Bookmark and Share أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-05-2019, 04:05 PM   #11

نعناعي جديد

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 7031
تـاريخ التسجيـل : Jul 2007
العــــــــمـــــــــر : 55
الـــــدولـــــــــــة : سوريا - حلب
االمشاركات : 45
عدد الـــنقــــــاط : 0
قوة التـرشيــــح : الاسير محمد نعناع is an unknown quantity at this point

مزاجي
رايق

معدل تقييم المستوى: 0

الاسير محمد نعناع is an unknown quantity at this point

افتراضي

.
الحلقة 14

فقدان الذاكرة ، في الوطن :

كانت تباشير الفجر تهل وتعلن ولادة يوم جديد ، وآذان المؤذن للصلاة ينادي الناس ، كانت هذه أول مرة منذ سبعة عشر شهرا وعشرون يوما أمضيتها في المعتقل اسمع فيها صوت الآذان من المآذن ، اعترف بأني في ذلك الوقت كنت لاأصلي ، والله يهدي من يشاء ، فنحن ولدنا على الفطرة مسلمين ، وإن التكبير وذكر الله يعطينا قوة فائقة للتحمل والصبر ،

فالله اكبر الله أكبر ، واشهد ان لااله الالله ، واشهد ان محمد رسول الله .

في السادسة صباحا تقريبا ، استيقظ رفيقي ورآني اقف على رجل واحدة وعرف بأنه قد أخذ مكان موضع قدمي برأسه ، فبكى وحزن على وقفتي هذه ، وضممنا بعضنا البعض وتعانقنا كأننا كنا بعيدين عن بعض البعض ، والتقينا .

هذه الصورة كيف انساها ..!؟
ففي وطني لم يكن هناك لي موضع رجل لأضعها فيه
فأين أنت ياوطني ..!؟

كنا نداوي جراح بعضنا البعض أنا ورفاقي
كنا جياعا ، فلم نأكل منذ صباح الامس ، فذهبنا الى التدخين عوضا عن الطعام .

لم يكن في الزنزانة السورية ( دورة مياه ) لنغتسل أو نقضي حاجتنا فيه ، بينما الزنزانة الاسرائيلية كان فيها شبه ( مرحاض افرنجي ) وهو عبارة عن سطل بلاستيك كبير .

لم يكن في الزنزانة السورية أي شيئ ننام عليه أو نغطي أجسادنا به ، بينما الزنزانة الاسرائيلية كان فيها أغطية ( حرامات ) تحتنا وفوقنا .

في الزنزانة السورية نمنا جوعى ، بينما في الزنزانة الإسرائيلية نمنا شبعى .

في الزنزانة السورية كنا عشرون شخصا ، بينما في الزنزانة الإسرائيلية كنا عشرة .
ولكن ،
لأتوقف قليلا عن هذا السرد وعن هذه المقارنات بين الزنزانة السورية والزنزانة الإسرائيلية ، ربما لاتجوز المقارنة .

يتبع ..

 

 

 

 

 

 

 

 

توقيع »
الصدق يسحر القلوب
الاسير محمد نعناع غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-05-2019, 04:07 PM   #12

نعناعي جديد

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 7031
تـاريخ التسجيـل : Jul 2007
العــــــــمـــــــــر : 55
الـــــدولـــــــــــة : سوريا - حلب
االمشاركات : 45
عدد الـــنقــــــاط : 0
قوة التـرشيــــح : الاسير محمد نعناع is an unknown quantity at this point

مزاجي
رايق

معدل تقييم المستوى: 0

الاسير محمد نعناع is an unknown quantity at this point

افتراضي

الحلقة 15

لقد اصبحت الآن الساعة العاشرة تقريبا ..
فتح باب الزنزانة ، ونادى احدهم وهو يقول : ( يالله طلعوا فطروا )
فخرجنا جميعا ، العشرون سجينا ..
أما العشرة الاولى فهم الاسرى ، وكنا نلبس لباسا موحدا ..
واما العشرة الثانية فهم المساجين الآخرين ، وكانت لهم مشاكلهم وصراخهم ، وعندما كان يعلو الصراخ ، يأتي عناصر ذلك الموقع ويهينوا الجميع بدون استثناء ..

إذن ، فالعشرون مهانون ، ونحن الاسرى من ضمن العشرون ..

إن عناصر هذا الموقع لايعرفون بأننا كنا اسرى حرب لدى اسرائيل ، وعندما كانوا يعرفون ذلك ، كانوا يعتذرون لنا ويتعجبون لوجودنا عندهم ، والمشكلة الكبرى انهم يأتون فرادى ، وكل منهم يشتمنا ، فنوضح له وضعنا نحن الاسرى العشرة ، فيعتذر ويتعجب ويذهب الى حال سبيله ..

هكذا مرت الساعات علينا في ذلك الموقع ، يأتي عنصر ، يهيننا ، نوضح له ، فيعتذر ويذهب ، وتواليك .. وهلم جرا ..

لقد كرهنا أنفسنا لاننا كنا اسرى ..
لقد كرهنا العالم اجمع ..
فمن المسؤول عن تلك الاهانات ..!؟
هل هو العنصر ، ام المسؤول عن العنصر ..!؟

لم نعد نقول بأننا اسرى ، لم نعد نتكلم عندما نهان ( كأننا من البكم ) وقد كان قلبي يبكي دما لهذه الأفعال المشينة ..
تحجرت الدموع في عيناي ..
يالله .. أريد أن أبكي ..
فلما لاأستطع البكاء ..!؟
أين تلك الدموع الخائنة ..!؟

يتبع ..

 

 

 

 

 

 

 

 

توقيع »
الصدق يسحر القلوب
الاسير محمد نعناع غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-17-2019, 05:11 PM   #13

نعناعي جديد

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 7031
تـاريخ التسجيـل : Jul 2007
العــــــــمـــــــــر : 55
الـــــدولـــــــــــة : سوريا - حلب
االمشاركات : 45
عدد الـــنقــــــاط : 0
قوة التـرشيــــح : الاسير محمد نعناع is an unknown quantity at this point

مزاجي
رايق

معدل تقييم المستوى: 0

الاسير محمد نعناع is an unknown quantity at this point

افتراضي

الحلقة "16"

هاهي مناسف الحلاوة على الارض تناديني قائلة : ( ألست جوعان ،تعال وكلني )
نعم ، كنت أتضور جوعا ، ولكن مابال نفسي قد شبعت وصامت ، فلم استطع أن ( آكل ) ، لقد شبعت نفسي من الاهانات ..
مد رفيقي يده وقال :
( بسم الله الرحمن الرحيم ) وأجبرني على أن آخذ لقمة وآكلها ، ، فحمدت الله على هذه النعمة ورجعت الى الوراء وأنا أمد يدي على علبة التبغ الاسرائيلية الصنع ، وأشعلت لفافة القمتها في فمي ، فقدم لي احد رفاقي كوب من الشاي وهو ينظر الي ويقول : ( اشبك ماخربت الدنيا ... معلش ... معلش ) كان رفيقي يعرف بأني كنت حساسا وشفافا جدا ، يعرف بأن الكلام والقول يؤثر بنفسي أكثر من ألف مدفع ، ولقد ماتت نفسي في نفسي ، لقد قتلوني في داخلي ، لقد نحروني بدون سبب ، فمن المسؤول عن ذلك ..؟!

انتهت وجبة الافطار العربية ودخلنا الى مقصورتنا الجميلة الرحبة ننتظر اللاشيئ ، ننتظر المجهول ، ننتظر الانتظار ، وبعد فترة وجيزة من الوقت لاأعرف تحديدها بالضبط ، فتح باب الزنزانة ، وطلب منا الخروج حالما نسمع اسمائنا ، فبدأت الاسماء تتلى واصحابها يخرجون ، حتى خرجنا جميعا ، جميع العشرون ..
تجمعنا في ساحة ذلك المبنى ، وكان هناك غرفة صغيرة مسبقة الصنع بجانب ذلك المبنى ، وكنا نزور هذه الغرفة ( البراكة ) كل شخص بمفرده ، وعندما تنتهي هذه الزيارة نصعد الى ( ميكرو باص ) كان بانتظارنا .

يتبع ..

 

 

 

 

 

 

 

 

توقيع »
الصدق يسحر القلوب
الاسير محمد نعناع غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 03-03-2019, 07:00 PM   #14

نعناعي جديد

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 7031
تـاريخ التسجيـل : Jul 2007
العــــــــمـــــــــر : 55
الـــــدولـــــــــــة : سوريا - حلب
االمشاركات : 45
عدد الـــنقــــــاط : 0
قوة التـرشيــــح : الاسير محمد نعناع is an unknown quantity at this point

مزاجي
رايق

معدل تقييم المستوى: 0

الاسير محمد نعناع is an unknown quantity at this point

افتراضي

الحلقة 17

فقدان الذاكرة :
جاء دوري فدخلت تلك ( البراكة ) وكان هناك ضابطا وعلى كتفيه بعض النجوم ، فسألني عن اسمي وعنواني ..
وهنا ، في هذا المكان ، كانت قد توقفت الحياة عندي للحظات قصيرة ، كنت اتذكر بها اسمي ، فلم أعد أتذكر من أنا وما هو اسمي ،
فصرخ الضابط وقال :
( ما بتعرف شو هو اسمك ولاك )
وأنا لاأجيبه على سؤاله ، لاني كنت قد نسيت اسمي ..!!
فزجرني بكلمات قاسية وأضاف قائلا :
( شو انتا ما بتسمع ولاك )
آه ..
لو يعرف ذلك الضابط ما كان في داخلي تلك اللحظات
كنت ، كغريقا في بحر ولا أعرف العوم فيه
كنت ضائعا وتائها
كنت كمن يحاول ان يهرب ويفر من جلده
بكل بساطة اقول :
نعم ، لقد نسيت اسمي ، كما ينسى الطالب المجتهد في المرحلة الابتدائية الاجابة على بعض أسئلة استاذه
أردت أن أصرخ فخانتني حنجرتي
أردت أن أبكي فلم أستطع
وما أكثر المواقف التي أردت فيها أن أبكي ، ولكن الدمع كان يخونني ويعاندني
إن الدمع قد تحجر في عيوني
إن البياض الذي في عيناي قد أصبح احمرا بلون الدم من السهر والتعب والارهاق

كنت قد أمضيت ليلة في المعتقل لم أنم فيها من فرحتي بأنه سوف يطلق سراحي وأمضيت ليلة ثانية في زنزانة الصهاينة لم أنم فيها مع رفاقي كنا نغني ونرقص مبتهجين لاطلاق سراحنا ، وأمضيت ليلة ثالثة في زنزانة بلادي لم أنم فيها من القهر والحزن والجوع والبرد ، ولأنه لم يكن هناك مكان للنوم بالاصل
ثلاثة ليالي لم أنم فيها ، فكيف تصبح لون عيوني
كل هذا ، وأنا واقف امام ذلك الضابط الذي يريد مني ان أقول له ( ماهو اسمي )
هو لايعرف بأنني كنت اسير حرب لدى الاسرائيليين
وصرخ مرة اخرى وقال : ( بعدين معك ولاك )

حينها كنت قد رجعت من هروبي الكبير ، حينها رجعت لي ذاكرتي
فذكرت له اسمي وعنواني ، فطلب مني أن أبصم على أوراق كانت أمامه ، فمددت له يدي اليمين فقال لي : ( مكسورتك التانية ولاك حمار ) فأعطيته مكسورتي اليسرى ليصبغها بتلك الاصباغ ، وعندما انتهى من ذلك قال لي : ( انقلع ورا رفئاتك ) فانقلعت وراء رفاقي الى الميكرو باص ، وأخذت مكاني على مقعد في تللك العربة ، وكان كل رفاقي جالسون ، رفاقي العشرون ، العشرة الاسرى ، والعشرة المساجين .
يتبع ..

 

 

 

 

 

 

 

 

توقيع »
الصدق يسحر القلوب
الاسير محمد نعناع غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-09-2019, 11:51 PM   #15

نعناعي جديد

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 7031
تـاريخ التسجيـل : Jul 2007
العــــــــمـــــــــر : 55
الـــــدولـــــــــــة : سوريا - حلب
االمشاركات : 45
عدد الـــنقــــــاط : 0
قوة التـرشيــــح : الاسير محمد نعناع is an unknown quantity at this point

مزاجي
رايق

معدل تقييم المستوى: 0

الاسير محمد نعناع is an unknown quantity at this point

افتراضي

الحلقة 18


ثقافة الشتائم في بلاد التيه العربية :

صعد السائق وادار المحرك ونظر الينا نحن العشرون نظرة تتطاير شررا ، وقال :
( ايدك على راسك وراسك لتحت ولاك منايك)

يالله ..
يالله .. هل نحن مازلنا في المعتقل ..!؟
فهذة الشتيمة لم انساها بعد ، فقد سمعتها من الاسرائيليين كثيرا ، ولكن :
"بدون كلمة منايك ، أو عرصات"

فقد كنا نجلس هذه الجلسة ساعات طوال "جلسة التربيع" لدى اسرائيل وذلك حسب طلبهم ، وإن هذه الاهانة التي كان الاسرائيليين يوجهونها لنا ، كنا قد حاربناهم عليها وسقط منا قتلى وجرحى ، حتى أننا لم نعد نلبي أوامر الاسرائيليين ..

وها أنا في بلادي ، اسمع هذا السائق يصرخ علينا مرة اخرى ، ويكرر نفس الكلمات
( ايدك على راسك ، وراسك لتحت ولا عرصات)

يالله ..
ماهذا التشابه بين اسرائيل وهذا السائق ..!!
لا ، بل إن شتائم ذلك السائق لهي أقسى وأمر "إن اسرائيل لم تشتم والدي ووالدتي وأخواتي ، إنما ذلك السائق قد فعلها"

هل يعرفنا ذلك السائق ام أنه يلفظ تلك الشتائم التي تمس شرف الإنسان وكرامته لكل مساجينه ..!!؟؟

هل يعرف بأننا كنا اسرى لدى اسرائيل وأنه لا علاقة لنا بالمساجين الآخرين ..!؟
أم أنه لا يعرف ذلك ..!!

فماأقسى تلك الشتائم التي يتقنها ويبدع فيها منتسبي الأجهزة الأمنية ..

لقد نفذنا أوامر ذلك السائق على مضض :
( ايدنا على راسنا ، وراسنا لتحت ) .

يارباه ..
ماأتعس الاوطان التي تأمر أبناءها بطئطئة رؤوسهم بدل أن يرفعوها ، وما أضعف الاوطان التي تهين ابناءها ، وماأنذل وأخس فاعليها ..

إن الامم الاخرى يزداد ارتفاعها في السماء ،
والامم العربية يزداد هبوطها الى ماتحت القاع

إن الانسان المهان في وطنه ، ليس وطنه ، ولن يستطيع أن يدافع عنه

فهل يعلم الحكام بما يجري لمواطنيهم ..!؟
ام انهم لايعلمون ..
واذا كانوا يعلمون فتلك مصيبة
واذا كانوا لا يعلمون ، فالمصيبة اعظم
وفي كلتا الحالتين لا تأهلهم بأن يكونوا حكاما ..

زجرنا ذلك السائق ، بكلمات يعجز اللسان عن لفظها ، بما فيها من شتائم وسباب ، وبعد أن تأكد بأننا نفذنا أوامره ، ترجل من العربة وذهب لبعض شؤونه ، وكان محرك العربة دائرا ، ولم يبقى فيها الا : نحن المساجين ..

مرت علينا لحظات كأنها دهور
إن الثواني كانت تمر ببطئ شديد ونحن مطئطئي الرؤوس
فإلى أين سنذهب هذه المرة ..؟
وكيف ستكون الرحلة الجديدة ..؟
لانعرف ..
لانعرف .

يتبع ..

 

 

 

 

 

 

 

 

توقيع »
الصدق يسحر القلوب
الاسير محمد نعناع غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-16-2019, 10:35 AM   #16

نعناعي جديد

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 7031
تـاريخ التسجيـل : Jul 2007
العــــــــمـــــــــر : 55
الـــــدولـــــــــــة : سوريا - حلب
االمشاركات : 45
عدد الـــنقــــــاط : 0
قوة التـرشيــــح : الاسير محمد نعناع is an unknown quantity at this point

مزاجي
رايق

معدل تقييم المستوى: 0

الاسير محمد نعناع is an unknown quantity at this point

افتراضي

الحلقة 19

في هذه الاثناء صعد شخص فضولي "ضابط فلسطيني" بلباسه المدني الى العربة وكان مهذبا جدا ، كان قد رأى بأن العشرون سجينا "مطئطئ الرؤوس" فشده الفضول بأن يسأل احد رفاقي الجالسين بأول العربة قائلا له : "رفاع راسك ، شو تهمتك انتا ..؟"
رفع رفيقي رأسه وكان "فلسطينيا" وقال له بإنفعال ، وتحدي :
إنني مجرم ..
فرد عليه الضابط قائلا : وماهي جريمتك ..؟ فأجابه رفيقي : لقد قتلت وجرحت بعض الاسرائيليين خلال الحرب في لبنان ، وهذه هي جريمتي
فصرخ الضابط قائلا : تكلم ماذا فعلت ..؟
إن ذلك الضابط كان يظن أن رفيقي يستهزء ويسخر منه
فقال رفيقي ، للضابط :
"أنا ع بحكي معك جد"
فأنا حاربت الاسرائيليين في جنوب لبنان ، وقد اسروني سبعة عشر شهرا ، وأطلقوا سراحي ظهر الامس ، عن طريق الصليب الاحمر الدولي ، وقد استلمتني الحكومة السورية ، وها أنا ورفاقي العشرة بين يديك ..

صرخ الضابط بصوت قوي ، كأن عقربا قد لسعه ، موجها كلامه للعشرون شخص ، الذين امامه قائلا :
ارفعوا رؤوسكم ..
انتم يجب أن ترفعوا رؤوسكم امام العالم أجمع "مو توطوها" ونحن نزداد شرفا وكرامة بكم وانتم .. وانتم .. وذهب الى ترديد تلك الشعارات البراقة التي تزدان بها شوارعنا العربية .

هذه الكلمات التي سمعناها من ذلك الضابط ، كانت بردا وسلاما على نفوسنا ، وقد أزاحت بعض الغم والكرب ، الذي نحن فيه ، واستعدنا فيها بعض المعنويات النفسية لبعض الوقت .
كان الاستغراب بادياً على وجه ذلك الضابط لهذه المعاملة السيئة ، فودعنا وانصرف الى حال سبيله .

كانت الفرحة عارمة عند سماعنا كلام ذلك الضابط ، فأشرقت وجوهنا وتفائلنا بالخير ، ولكن ، نعرف أن اللحظات السعيدة هي قصيرة وقليلة .

ذهب الخير وجاء الشر
ذهبت الملائكة وجاءت الشياطين
ذهب الضابط وجاء السائق

صعد السائق الى وراء مقوده ، ولم يكد يرانا رافعي الرؤوس ، حتى صرخ شاتما وهو يقول :
"يااخوات الشرموطة ، ويااخوات القحبة ، انتوا ما بتفهموا ولاك حمير ، مو قلتلكن نزلوا روسكن"
فنفذنا أوامر ذلك السائق بأسرع مما كنا ننفذ أوامر الاسرائيليين .

وهنا ، صعد شخصين يلبسان الثياب المدنية ، كمرافقين للرحلة المجهولة ، التي سوف نقوم بها إلى محطة جديدة من القهر ، ودارت عجلات العربة "ميكروباص" وبدأت بالتحرك الى ام المحطات .

يتبع ..

 

 

 

 

 

 

 

 

توقيع »
الصدق يسحر القلوب
الاسير محمد نعناع غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-17-2019, 11:42 AM   #17

نعناعي جديد

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 7031
تـاريخ التسجيـل : Jul 2007
العــــــــمـــــــــر : 55
الـــــدولـــــــــــة : سوريا - حلب
االمشاركات : 45
عدد الـــنقــــــاط : 0
قوة التـرشيــــح : الاسير محمد نعناع is an unknown quantity at this point

مزاجي
رايق

معدل تقييم المستوى: 0

الاسير محمد نعناع is an unknown quantity at this point

افتراضي

الحلقة 20


فرع فلسطين :
كانت العربة ( الميكروباص ) تسير في شوارع عاصمتنا الغالية على قلوبنا ، ونحن ممنوعا علينا أن نرفع رؤوسنا عاليا ..

فياللسخرية الموقف ، نحن في دمشق مطئطئي الرؤوس ، نحن في مدينة يقال عنها "عرين العرب" ، فبئس تلك التسمية ، وبئس تلك الشعارات المرفوعة ، التي في ظلها ، يهان الانسان ، ويجرد من كرامته وانسانيته ..
وآه .. دمشق .

أخيرا ، انتهت الرحلة الى ساحة من ساحات أحد أفرع الامن في دمشق ، ترجل العشرون سجينا من العربة ، وكان بانتظارنا بجانب العربة بعض عناصر الفرع ، يهينون هذا ويدغدغون ذاك ، وبعد الوجبة الغذائية من الركل والاهانات ، جاء أحد عناصر الفرع ، وبيده ورقة ، فيها أسمائنا نحن الاسرى العشرة ، وطلب منا أن نلحق به ، فمشينا وراءه ، حتى دخلنا الى مبنى ، يدل من هيئته على أنه مبنى الكبار من الضباط والمسؤولين .

وصلنا الى الطبقة الاولى من المبنى ، وكان هناك ممرا طويلا وعريضا ، وأبواب متباعدة على الجانبين ، وكانت أرضية الممر نظيفة جدا ، أنظف من ثيابنا ، التي اتسخت بعد دخولنا الى قلب الوطن ، وكان هناك بجانب كل باب "حاوية للمهملات" ..

كان الهدوء مخيما في هذه الطبقة ، وقلما تسمع الاصوات هنا أو هناك ، وقلما ترى شخصا يمر في هذا الممر ..

وصلنا الى أحد هذه الابواب ، بمرافقة أحد العناصر ، الذي طلب منا ، أن ننتظر في الممر ، حتى ينادي على اسم كل اسير بمفرده ..

دخل الاسير الاول والثاني والثالث ، ودخلت أنا الى الغرفة كما دخلها رفاقي ..

كانت الغرفة عبارة عن مستودع للآمانات ، وكان هناك شخصا واحدا في الغرفة ، يسألنا عن الاسم والعنوان ، ويطلب منا أن نفرغ جيوبنا من أي شيئ تحويه من مال وأوراق ، ويضعها في أحد الأكياس الموجودة أمامه ، لقد أخذوا كل شيئ ، حتى أربطة الأحذية ، عندها عرفت من خلال أخذهم لحاجياتنا ، ووضعها في مستودع الأمانات ، بأن اقامتنا عندهم ستطول ، الى أن يشاء الله ، ويأتي الفرج ..

والسؤال الذي يطرح نفسه هنا ، ويتبادر الى ذهن كل انسان :
لماذا نسجن ..!؟
ولا جواب يشفي غليلي ، أو يشفي غليل من يتساءل .

يتبع ..

 

 

 

 

 

 

 

 

توقيع »
الصدق يسحر القلوب
الاسير محمد نعناع غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 09-21-2019, 07:52 PM   #18

نعناعي جديد

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 7031
تـاريخ التسجيـل : Jul 2007
العــــــــمـــــــــر : 55
الـــــدولـــــــــــة : سوريا - حلب
االمشاركات : 45
عدد الـــنقــــــاط : 0
قوة التـرشيــــح : الاسير محمد نعناع is an unknown quantity at this point

مزاجي
رايق

معدل تقييم المستوى: 0

الاسير محمد نعناع is an unknown quantity at this point

افتراضي

الحلقة 21

إن عملية دخول الاسرى العشرة ، الى غرفة الأمانات ، كانت قد أخذت وقتا طويلا ، وأما خارج الغرفة ، في ذلك الممر الطويل ، كنا قد تعبنا من طيلة الوقوف ، فجلسنا على بلاط الممر ننتظر قدرنا .

كان يمر في بعض الاحيان ، أحد عناصر الفرع ، ونحن جالسون في الممر على الارض ، فيزجرنا ويأمرنا بالوقوف ، ويتمتم ببعض الشتائم التي باتت معروفة لدينا ويذهب في حال سبيله ، فنعود للجلوس مرة اخرى ، وقد تكررت العملية أكثر من مرة ، في هذه المحطة .

في هذا الممر ، حصلت أشياء كثيرة تناقض بعضها البعض ، أشياء تضحك الانسان وتبكيه في آن واحد ، انها ساعة التناقضات ، فهناك المشاهد الكوميدية والتراجيدية في نفس الوقت ، هناك موقف تحس فيه بأنك انسان ، وموقف أخر تحس فيه بأنك أقل من الحيوان ، فيأتي عنصر يحط من قدرك ويهينك بأقذر الكلمات من خلال الشتائم والزجر ، بكلمات نابيه واصلا بك إلى الدرك الأسفل ، وبعد ذلك يرفعك الى السماء ، عندما يعرف بأنك لست مجرما ، إنما اسير حرب لدى اسرائيل .

كما أسلفت بالذكر أننا عشرة آسرى ، وإن اللباس الذي كنا نلبسه كان موحدا :
وهو عبارة عن بذلات عسكرية إسرائيلية جديدة بنية اللون مطبوع على صدرها بعض الكلمات العبرية ، كنا قد أستلمناها وأرتديناها قبيل خروجنا من المعتقل بعد أن تحممنا بالماء الساخن ..
ولكن :
من كثرة الجلوس والنوم على الارض في السجون السورية قد أصبحت ملابسنا متسخة ومبقعة ..
فهذه بقعة سوداء تحكي عن سواد قلبهم
وهذه بقعة مختلفة الألوان تحكي عن مآساتنا التي نمر بها ..
وإن الناظر لثيابنا ، لن يعرف لونها الأساسي
وأما الوجه واليدين ، كانت تخطهم علامات سوداء من الاوساخ

هكذا كان منظرنا في ذلك اليوم
لقد كان التاريخ يشهد بؤسنا
ويشهد على بربريتهم
وكان ذلك اليوم ، هو يوم الجمعة
من آواخر شهر كانون الاول
من عام 1983 .

يتبع ..

 

 

 

 

 

 

 

 

توقيع »
الصدق يسحر القلوب
الاسير محمد نعناع غير متصل   رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديد  إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تعبير عن الوطن وحب الوطن والأنتماء للوطن نورة العتيبي :: نعنـــــــــــاع العـــــــــــــام :: 2 02-12-2016 01:26 AM
ذكرى البيعة مناسبة غالية تجلى فيها حب المليك لشعبه ووفاؤه له *دنيا المحبة* منتدى الملك سلمان حفظه الله 2 04-27-2014 01:29 AM
جريدة الوطن egyhots 1 منتدى الكمبيوتر والحمـــايه 1 10-09-2013 02:13 PM
كلمات في حب الوطن احتفالا بيوم الوطن SUN LOVE :: منتدى اليوم الوطني :: 4 09-15-2013 01:22 AM
حب الوطن من الإيمان فكيف إذا الوطن هو السعودية *دنيا المحبة* :: نعنــــاع الفكــــر والحـــوار الجــــاد :: 7 09-10-2012 01:12 PM


Loading...


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010
تصميم وتطوير ايجى فرح www.egyfarah.net ايجى فرح www.egyfarah.net