الإهداءات


العودة   .:: شبكة نعناع ::. > ۩۩ :: الابداع والتميز :: ۩۩ > :: نادي نعناع الثقافي والعلمي ::
:: نادي نعناع الثقافي والعلمي :: كن على علم وبصيره بما حولك فالعلم نور والثقافه دستور


غـيرة الأطفال.. عاملوهم سواسية

:: نادي نعناع الثقافي والعلمي ::


إضافة رد
قديم 10-29-2017, 09:26 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
كبار الشخصيات ب نادى النصر
 
الصورة الرمزية فتى الشرقيه
إحصائية العضو






  التقييم فتى الشرقيه is on a distinguished road

فتى الشرقيه غير متصل

 


مزاجي
رايق
المنتدى : :: نادي نعناع الثقافي والعلمي ::
Weepingb غـيرة الأطفال.. عاملوهم سواسية



((التفرقه بين ألإبناءتجعل الطفل في صراع نفسي))**
تعتبر الغيرة من المشاكل الطبيعية بالنسبة للطفل، وهي إحدى المشاعر الطبيعية الموجودة عند الإنسان كالحب، كما أنها عامل مشترك في الكثير من المشاكل النفسية عند الأطفال ويقصد بذلك "الغيرة المرضية" التي تكون مدمرة للطفل، والتي قد تكون سبباً في إحباطه وتعرضه للكثير من المشاكل النفسية.
وقد يكون للغيرة أثر إيجابي لكي يكون أفضل وأحسن مما هو عليه، لكنها أحياناً تخرج عن حدود الاعتدال، والقليل منها عند الطفل حافز على المنافسة والتفوق، أمّا الكثير من الغيرة عند الطفل يضر بشخصيته ونموه.
مشاعر إنسانية
وأكد فؤاد الحمد -مستشار تربوي ومدير موقع المستشار الإلكتروني- على أن الغيرة هي مشاعر إنسانية عجيبة، ويستحيل أن يتفق اثنان على تعريفها تعريف جامع مانع، فهي ليس عملية حسابية ولا يوجد قانون فيزيائي يحكمها، ومع هذا حاول أهل الاختصاص إيجاد تعريف لها، أو لنكون أكثر واقعية وذلك لتوضيح هذه المشاعر الإنسانية بلغة بسيطة يمكن أن يفهمها الجميع، مضيفاً أن الغيرة هي مجموعة من الأحاسيس والانفعالات والمشاعر التي ربّما تتطوّر في مراحل لاحقة إلى ردّاتِ فعلٍ سلبية، تحرّك هذه المشاعر والأحاسيس مواقف معيّنة أو ظروفاً محددة، مبيناً أن الغيرة أمر موجود عند الجميع، بل إنها تأتي مع الإنسان منذ ساعة الولادة والخلق، مشيراً إلى أن الإنسان عندما يجد أن علاقته القوية بشخص أو بحالة معينة يهددها أمر ما ومن قبل طرف آخر منافس، تنشأ حركة انفعالية وناراً تشتعِل في القلب، كخطٍ دفاعي غريزي وفطري وانفعال مُركَّب؛ زرعها الله في النفس البشرية للاحتماء ومواجهة ذلك الخطر، فهي مزيج من حُبِّ التملُّك وشعور لا يوصف ولا يُقاس، ولكنها مثل كل المشاعر الإنسانية، إذا زادت عن الحدِّ المعقول تحوَّلت مرضاً نفسياً يجب التعامل معه فوراً ومحاولة العلاج من آثاره ومُضاعفاته.
منبعُها البراءة
وأوضح الحمد أنه لا أحد يرغب بأن يُشاركه أي مخلوق فيما يمتلك، خاصةً عندما يتعلَّق الأمر بالعلاقات الإنسانية، ونرى هذه المشاعر بشكلٍ أوضح عندما يُرزق الزوجان بالطفل الثاني، فنراها واضحةً جلية في تصرفات الطفل الأول، فبالنسبة له أبواه مُلكٌ له وحده، وهذا الزائر الجديد ما هو إلا متطفِّل أتى لينتزع المجدَ منه، وهنا همسة لطيفة لكل مربٍ ومربية كريمين، مضيفاً: "الغيرةُ عند الأطفال منبعُها البراءة ولا مكان للخُبث فيها، فهم لا يميِّزون بين الصواب والخطأ، لذلك فهم لا يستطيعون أن يتحكَّمون في هذه المشاعر التي قد تصل نتيجتها إلى حدِّ الإيذاء للطرف الآخر، فقد تكون الغيرة بنَّاءة وقد تكون هدّامة، وما على المربي الكريم إلاّ أن يتبع القاعدة الكريمة سددوا وقاربوا"، مبيناً أن هناك بعض النصائح لمعالجة الغيرة لدى الأطفال، منها: تعزيز ثقة الطفل بنفسه، وتشجيعه على النجاح، وتجنّب عقاب الطفل ومقارنته بغيره أو المفاضلة بينه وبين إخوته، بل تقديره وتعزيز روح المنافسة الشريفة لديه، وكذلك تشجيع الطفل على التعبير عن انفعالاته بشكل متزن، وإشباع حاجة الطفل الغيور بالمزيد من الحب والحنان المتوازن، مع الاهتمام بوجوده وتقديره، إضافةً إلى إشراك الطفل في نشاطات اجتماعية ورياضية، وتعويده على تجنب الأنانية والتمحور حول الذات، وتوضيح واجباته وحقوقه، والمساواة في المعاملة بين الذكر والأنثى من الأبناء، لأنّ التفرقة تولّد مشاعر الغيرة لدى الإناث والغرور لدى الذكور، مما قد يؤدي إلى نتائج سلبية عليهم في المستقبل.
عدم إشباع
وقالت زكية الصالح -اختصاصية اجتماعية-: إن الغيرة عند الأطفال عبارة عن انفعالات تعبّر عن مشاعر الغضب الحادة والمؤلمة نتيجة ظروف قاهرة يمر بها الطفل في بعض الأحيان، أو طبيعية حينما تكون ناتجة عن الرغبة في الوصول وتحقيق الذات، مؤكدةً على أنها تخرج صاحبها عن المألوف، مضيفةً أن أبرز مظاهرها زوبعة من الصراع، أو النزاع النفسي أو الاجتماعي؛ نتيجة الخوف على المكانة، وعلى سبيل المثال وجود طفل جديد نال محط الاهتمام بشكل أكبر حسب رؤيته، أو ما يحدث في فصول الدراسة من تميز البعض؛ والذي يؤدي لإهمال البعض الآخر من قبل المعلم، متطرقةً إلى الأسباب الحقيقة لتلك الغيرة وأن أولها ذاتية من خلال الرغبة في التميز والنجاح، والحفاظ على المكانة والخوف والقلق، وثانيها تربوية، وثالثها بيئية -اجتماعية-، كذلك المقارنات مع الآخرين والإهمال والمنازعات، وعدم إشباع احتياجاته الطبيعية، إضافةً إلى الاضطرابات والصراعات الأسرية، وإخفاقه في بعض التجارب.
تأكيد المكانة
وحول أثر الغيرة في حال التصدي السلبي لها أوضحت زكية الصالح أنه كشعور سيفقد الثقة والتردد والأنانية والشعور بالدونية والإحباط والكره والحسد موجه للآخرين، أمّا كسلوك فتسبب المشاجرات والبكاء والكذب وإثارات في غير محلها، وكذلك استفزاز وعنف وعدوانية، أو انسحاب وانطواء، مضيفةً أن الهدف من ذلك هو تأكيد على المكانة، ولفت الانتباه "احم ..احم .. نحن هنا"، مبينةً أنه لا يستطيع الحصول على المكانة إلاّ بسلوكيات الحدة، ورغبة في التخلص من مشاعر الغضب والسخط، قد تصل لسلوكيات الانتقام، وكذلك الرغبة في إعلان الهزيمة المحبطة حتى يتخلص من المسؤولية، لأنه فقد الهمة والثقة، وخسر الرغبة في الوصول بعد يأس، مشيرةً العلاج يكون من خلال رفع عناء المشاعر السلبية الحادة بلطف من خلال احتواء الطفل والتركيز على إيجابياته، وإظهار الرضا عنه في موضعه، والتسامح في موضعه، وعدم مواجهة الحدة بالحدة والدخول معه في صراعات، وكذلك التركيز على حفظ العلاقة الودية، والابتعاد عن قمع الشعور أو السلوك، وتقبل ذاته وشخصه كما هو، إضافةً إلى تشجيعه من خلال تعبيرات الاحترام اللائقة، وإظهار القبول له ولإنجازه، ومشاركته إنجازاته خطوة خطوة بمتعة، ومقارنته بنفسه من الحسن إلى الأحسن، ورعاية التقدم، وإظهار الاهتمام المشبع لاحتياجاته.
تنمية الثقة
وأكدت ريهام الصبيحة -أخصائية اجتماعية- على أن الغيرة حالة انفعالية نفسية مركبة من حب التملك والشعور بالغضب؛ بسبب تغيرات فسيولوجية داخلية يشعر بها الطفل عند فقدان الامتيازات، كونه الوحيد لدى والديه ثم يفاجأ بظهور طفل جديد، مضيفةً أنه يمكننا أن نحصر الأسباب في الغيرة لدى الطفل من خلال الأنانية في أن يكون الوحيد لدى والديه، وقدوم طفل جديد والمفاضلة بينه وبين الطفل الجديد أو الأطفال الآخرين، مبينةً أنه لكي نعالج هذه المشكلة فعلى الوالدين أثناء ملاحظة الغيرة لدى الطفل عليهم ببدء تنمية الثقة في نفسه وتشجيعه على النجاح والإيثار والعطاء وتقديم الهدايا البسيطة لأقرانه وأصدقائه، ذاكرةً أنه يمكن أن يكون عقاب الطفل في المواقف البسيطة وعدم مقارنته بالأصدقاء أو إخوته وإظهاره كشخصية ضعيفة، وإنما الترميز على الثقة في النفس وحب التعاون بينه وبين الجميع، لاسيما عند وجود طفل جديد في الأسرة، كذلك على الأم السماح للطفل أن يتقرب من شقيقه الجديد ويقدم المساعدة له والمداعبة والملاطفة وإخباره بأن هذا الأخ الجديد يحبه وسيكون عوناً له في حياته بأسلوب لطيف وهادئ ومفهوم للطفل، حتى تحدث حالة الوئام والانسجام التي تنشدها الأسرة لأبنائها.
موازنة وعدل

وتحدث عادل السلطان -ناشط اجتماعي- قائلاً: من خلال تجربتي كأب هناك اختلاف في شخصيات الأطفال وتميزها عن بعضها البعض، مما يؤثر إلى حد ما في تأجيج الغيرة، مضيفاً أنه يهذب ذلك أو يضبطه سلوك الوالدين التوجيهي لأطفالهم بكيفية التعامل مع هذا الشعور، ومساعدتهم على فهمه بتفسيره المنطقي لهم، حيث إن أكثر الأطفال لا يفهمون بعض انفعالاتهم ويأتي هنا دور الوالدين، وقد يكون دوراً كبيراً من حيث إنه سيتوجب عليهم التركيز أكثر على الموازنة والعدل في اختيار كلماتهم وتوزيعها بين الأطفال، وكذلك هو الحال مع نوع وأسلوب الرعاية والحنان.

<<التركيزعلي حفظ العلاقة الودية بين ألإبناءمطلوب>>**
0((((((((((((((
ألإحـــــد9صفــــر1439هــــ..



[/ALIGN]
[/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]
[/COLOR]
رد مع اقتباس

اخر 10 مواضيع التي كتبها فتى الشرقيه
المواضيع المنتدى اخر مشاركة عدد الردود عدد المشاهدات تاريخ اخر مشاركة
الزنجبيل وفوائده.. :: منتدى الصحه وفروعه :: 0 7 12-11-2017 03:52 PM
ياااابست:قم وارفع ألإذآآآآن.. :: منتدى الروايات :: 7 29 12-09-2017 04:30 PM
العنبر،،،العطــــرالثمين.. :: عالم نعناع للديكور المنزلى :: 2 30 12-09-2017 04:03 PM
الطب البديل وأهمية تنظيمه!!! الطب البديل 0 9 12-09-2017 02:58 PM
متى سيتحدث أطفالنا وطلاب مدارسنا اللغة العربية..؟ :: نادي نعناع الثقافي والعلمي :: 1 22 12-09-2017 01:59 AM
ابتدااء التثقيف بقياادة المرآآءة!!! :: نعنـــــــــــاع العـــــــــــــام :: 1 21 12-08-2017 04:05 PM
حب الشباب::والؤجه؟ :: منتدى الصحه وفروعه :: 3 15 12-08-2017 01:13 PM
ترحيب باضيفتنا الجديده عروبة.. :: منتدى الترحيب بالاعضاء :: 2 47 12-08-2017 02:39 AM
التهاب البروستات المزمن.. الشباب أكثر المصابين! :: منتدى الصحه وفروعه :: 1 23 12-08-2017 01:26 AM
انااشهد..إني منك شفت التوآآآعيس.. ::: منتـدى همـس القـوافي ::: 0 26 12-07-2017 04:36 PM

قديم 10-29-2017, 09:37 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
كبار الشخصيات ب نادى النصر
 
الصورة الرمزية فتى الشرقيه
إحصائية العضو






  التقييم فتى الشرقيه is on a distinguished road

فتى الشرقيه غير متصل

 


مزاجي
رايق
كاتب الموضوع : فتى الشرقيه المنتدى : :: نادي نعناع الثقافي والعلمي ::
افتراضي


تنمر الأطفال.. سلوك عدواني يتحمل الوالدان مسؤوليته!


((التركيزعلي حفظ العلاقة الؤدية بين ألإبناء مطلوب))*
"تنمر الأطفال".. من السلوكيات التي يجب أن يتم الانتباه لها ومعالجتها، سواء في المنزل أو المدرسة أو الشارع، حيث يجب أن يكون هناك تعاون من الجميع لتعديل هذا السلوك العدواني، الذي لو تُرك واستفحل مع الطفل سيكبر معه، ثم يحوله إلى شخص يتعامل مع الآخرين بقوة البدن، مما يصعب تعديل ذلك مستقبلاً.
إن علاج التنمر يبدأ بالشرح للابن مدى الأذى الذي يسببه سلوكه، مما يتطلب تعليمه التعاطف والإحساس بمشاعر الآخرين، كذلك لابد أن يكون الأب حازماً وصارماً عبر تغليظ العقوبات في حال استمرار الطفل بالسلوك الخاطئ، إضافةً إلى أهمية أن يكون الأب قدوة حسنة في التعامل مع من حوله.
عنف وإيذاء
وقالت سحر القاسم -أخصائية اجتماعية-: إن التنمر هو شكل من أشكال العنف والإيذاء والإساءة التي تكون موجهة من فرد أو مجموعة إلى فرد أو مجموعة أخرى، حيث يكون الفرد المهاجم أقوى، مضيفةً أن التنمر الجسدي يشمل الضرب والعنف بشكل عام، واللفظي يشمل السخرية والاستفزاز والتعليقات غير اللائقة، مبينةً أن من أسباب التنمر الظروف الأسرية كتفكك الأسرة وتعرض أحد أفرادها للعنف، وهذا يؤدي إلى تنمر الطفل خارج نطاق الأسرة، أيضاً هناك الظروف المادية والاجتماعية والتأثر بوسائل الإعلام، ذاكرةً أنه يأتي دور الأهل والمجتمع والمدرسة في الحد من هذه الظاهرة والقضاء عليها -بإذن الله-، فعلى الأهل النظر بجدية في أمر الطفل المتنمر، وعدم التساهل في ذلك، وكذلك التعاون مع المدرسة لوضع خطة فعّالة للحد من تصرفاته، بل والوقوف على مشكلاته السلوكية -إن وجدت-، مُشددةً على ضرورة الإلمام بأسباب التنمر ومعالجتها والقضاء عليها، كما يجب على الأهل مناقشة الطفل بهدوء والوقوف معه على تلك الأسباب التي غيّرت من سلوكه وحولته إلى شخص عنيف، إضافةً إلى أن الرقابة مهمة لأجهزة وألعاب الطفل الإلكترونية والبرامج التلفزيونية العنيفة، مشيرةً إلى أنه على المدرسة سن قوانين حازمة تمنع إيذاء أي طفل للآخر، سواء كان جسدياً أو نفسياً، وعلى المعلم والمعلمة أن يدركوا أنهم قدوة للطلاب والطالبات، وأن ينتقوا الألفاظ والعبارات الجيدة البعيدة عن الإساءة أو غير اللائقة، كما أنه من المهم الانتباه لوجود هذا السلوك ومعالجته والتعامل المبكر معه كي لا يتطور ويستمر مع الطفل في مراحل العمر المتقدمة فيحدث ما لا تحمد عواقبه.
سلوك عدواني
وأوضح صالح القرني -مرشد طلابي- أن التنمر هو نوع من السلوك العدواني يقوم فيه شخص بإيذاء آخر أو التسبب في عدم راحته متعمداً وبشكل متكرر، ويكثر بين الطلاب في المدارس الابتدائية، وله عدة أنواع؛ منها التنمر اللفظي وهو استخدام ألقاب مهينة عند النداء والسخرية والتهديد المسبب للأذى، والتنمر الاجتماعي وهو تخريب علاقة الطفل الاجتماعية وسمعته ويشمل استبعاده من المشاركات الاجتماعية عمداً ونشر الإشاعات، وكذلك التحريض للجميع عدم تصديقه والإحراج العلني، كذلك التنمر الجسدي ويتمثل في ضرب ودفع الطفل وإتلاف ممتلكاته، مما قد يتسبب له في أضرار جسدية، مضيفاً أن النواحي السلبية للتنمر قد تصل إلى الجسد بأن يمتد للتأثير على الصحة النفسية والتسبب في مشاكل في العلاقات والتواصل الاجتماعي، مما يدعو إلى القلق خاصةً الإكتئاب والصدمة النفسية والمشاكل العائلية، وقد يصل إلى التفكير في الانتحار في حالات نادرة، إضافةً إلى أننا نجد بأنه يدمر قدرة الطفل على رؤية نفسه بإيجابية، ويؤدي إلى فقدان الثقة بالنفس، فيبدأ بتصديق ما يقوله المتنمر، وتراوده أفكار عن أنه ضعيف، قبيح، عديم الفائدة، فيبدأ في الشعور بالعزلة والانسحاب من حياته الاجتماعية، إلى جانب انخفاض مستواه التعليمي، وتكرار تغيبه عن المدرسة، والتأثر بشكل عام في حياته.
بهدوء وعقلانية
وعن علاج التنمر أكد القرني على أن علاجه يبدأ من الأسرة عند اكتشاف هذا السلوك، والحل هو مناقشة الطفل بهدوء وعقلانية، والاستفسار والسؤال عن سبب ذلك، والتوضيح له خطورة ما يفعله، وما قد يترتب عليه من أضرار، كذلك على الآباء عدم التبرير واختلاق الأعذار للطفل أمام المعلمين والطلاب والاعتراف بهذا السلوك، ومتابعة الطفل في المنزل وما يشاهده في التلفزيون من أشياء قد تكون عوامل مساعدة لهذا السلوك المتنامي، مبيناً أن العلاج المدرسي يكمن في التصدي لذلك السلوك، وجعل بيئة المدرسة أكثر إيجابية، وذلك عن طريق التوعية للمعلمين والطلاب وأولياء الأمور حول ضرر سلوك التنمر وخطورته بالنشرات التربوية التوعوية وورش العمل، وكذلك الرصد والمتابعة المبكرة لحالات التنمر، ووضع البرامج العلاجية المناسبة التي تهدف وتساهم في الحد من هذا السلوك، إضافةً إلى العمل على تعزيز الثقة بالنفس واحترام الذات، وتشجيع ضحايا هذا السلوك بالجلسات الإرشادية -الفردية والجماعية-، والتحفيز المستمر وتعزيز الثقة بالنفس، إلى جانب المشاركات الجماعية والفردية في الأنشطة المتنوعة، وتفعيل برامج توثيق العلاقة بين المدرسة والمنزل لتقديم البرامج الإرشادية المناسبة لولي الأمر لمتابعة طفله.
وأضاف: رسالتي لولي الأمر: تواصلك المستمر مع المدرسة والمرشد الطلابي سبب رئيسي -بعد توفيق الله- في القضاء على كثير مما قد يتعرض له طفلك، بل والمساعدة في نجاح العديد من البرامج الإرشادية المقدمة له.
تسلط ومضايقة
وتحدثت شدى عبدالحليم -أخصائية نفسية ومستشارة أسرية- قائلةً: إن التنمر هو الاعتداء والتسلط والمضايقة عن قصد وبشكل متكرر، بغرض قهر أو إيذاء أو اضطهاد الطرف الآخر، حيث يبدأ هذا السلوك مع بعض الأطفال منذ التسجيل في رياض الأطفال، وأحياناً من قبل دخول المدرسة، وينتشر بين الأولاد والبنات ولا يختص بفئة دون أخرى، مضيفةً أن أغلب أولياء الأمور لا يعيرون انتباهاً لمعاناة أولادهم الذين يقعون ضحايا للمتنمرين، بل ولا يدركون مدى الضغط النفسي والرعب الذي يمنعهم حتى من الشكوى لذويهم أو مدرسيهم،
مبينةً أنه مما يزيد الظاهرة ويساعد في انتشارها هو بعض أولياء أمور المتنمرين، والذين يرون -من وجهة نظرهم- أن هذه التصرفات من الرجولة وقوة الشخصية في الطفل، ولا يحاولون تغيير هذا السلوك أبداً، ذاكرة أن أنواع التنمر تتمثل في التنمر الجسدي والذي يتمثل في الاعتداءات الجسدية مثل الضرب، وكذلك التنمر اللفظي وهو استخدام ألفاظ سلبية مثل الشتم، إضافةً إلى التنمر المجتمعي والذي يتم باستخدام الإشاعات والكذب ضد شخص آخر، إلى جانب التنمر النفسي وهو استخدام متكرر لألفاظ وأقوال أو إشارات تعني التهديد والتخويف للضحية، ويوجد أنواع أخرى للتنمر عند البالغين أيضاً.
تلقين أُسري
وأوضحت شدى عبدالحليم أن من أسباب التنمر التلقين الأُسري، فبعض الأسر تشجع أبناءها على السلوك العدائي، مثلاً "لا أضربك أحد أضربه"، كذلك الإهمال فبعض الأسر لا تهتم بتوجيه أبنائها بطريقة صحيحة، بل ولا تفرض عقوبات للتصرفات الخاطئة، أيضاً من الأسباب وجود خلل ظاهري أو إعاقة ما، وكذلك الجو العدائي والعنصري في المنزل، والعنف الأسري، حيث إن اعتياد الطفل على رؤية العدائية في الأسرة والقسوة يجعله يكون شرساً، مبينةً أنه من أسباب التنمر الغيرة، وقد يعبر الطفل عن غيرته بالإساءة للآخرين فيمارس التنمر، كذلك من الأسباب الثراء والسلطة مما يسبب التكبر والاستعلاء الذي يتغذى به الطفل من أبويه، إضافةً إلى العنف في الإعلام والتحريض على العنف في الألعاب الإلكترونية، وما يعرض من أفلام كرتونية ومصارعة حرة، مما يجعل من العنف والتنمر وسيلة تسلية ومتعة.
تعاطف وإحساس
ونصحت شدى عبدالحليم أولياء الأمور قائلة: كُن هادئاً، فقد تضطر لمواجهة إدارة المدرسة أو أهالي الأطفال لسماع شكواهم، لا تحاول تبرير تصرفات ابنك العنيفة، تأكد من عدم وجود إعاقة ذهنية أو مرضية بتشخيص حالته لدى مختصين، استمع لما يقوله الآخرون عن سلوك ابنك لتفهم أسباب السلوك، اشرح لابنك مدى الأذى الذي يسببه سلوكه، وعلّمه التعاطف والإحساس بمشاعر الآخرين، وضّح موقفك من سلوك ابنك المتنمر، وكن حازماً وصارماً، كذلك وضّح له عقوبات استمراره في السلوك الخاطئ، وساعده في تحسين سلوكه بكل الطرق الممكنة، وكن قدوة حسنة لابنك في سلوكك، وامتدح ابنك حين يظهر التعاطف مع الآخرين، مضيفةً: "إذا لم يتوقف السلوك المتنمر الجأ إلى مساعدة طبيبة نفسية، وإذا كنت من الذين يشجعون أبناءهم على التنمر على الآخرين فتذكر أنك تصنع وحشاً بشرياً لا يفرّق بين العدل والظلم، وبمرور الأيام لن تستطيع التحكم به".
وعن حماية الأبناء من التنمر قالت: لا بد من التحدث مع أبنائك عن التنمر والمضايقات، وأنه تصرف مكروه في المجتمعات، كذلك لا بد من التخلص من الطعم فغالباً هناك ما يجذب المتنمرين للضحية سواء نقودهم أو ألعابهم، أيضاً لابد من تشجيع الابن على الانضمام للمجموعة وتجنب البقاء وحيداً، مع تجنب الاحتكاك بالمتنمر، أو مواجهته بقدر الإمكان، إضافةً إلى أنه لابد أن لا يكافأ التنمر بالدموع؛ لأن التنمر يسعى إلى إيذاء مشاعره، علمه التجاهل والتظاهر بالبرود، ناصحةً الآباء: كونوا قريبين من أبنائكم، اسمعوا لهم، وتحاوروا معهم، وأطلقوا لهم العنان في التعبير عما بداخلهم، وهنا ستكافحون خلايا الأخطاء من الداخل.

{{تنمرالاطفال يحتاج لتعامل خاص ممن حولهم}}*

رد مع اقتباس
قديم 10-30-2017, 06:10 PM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
.:: مديرة الموقع ::.
 
الصورة الرمزية *دنيا المحبة*
إحصائية العضو







  التقييم *دنيا المحبة* has a spectacular aura about*دنيا المحبة* has a spectacular aura about*دنيا المحبة* has a spectacular aura about

*دنيا المحبة* غير متصل

 


مزاجي
رايقه
كاتب الموضوع : فتى الشرقيه المنتدى : :: نادي نعناع الثقافي والعلمي ::
افتراضي


●●●
يعطِـــيكْ العَآفيَـــةْ..
عَلَـــىْ طرْحِـــكْ’..
بإآنْتظَـــآرْ الَمزيِــدْ ..

●●●

رد مع اقتباس
قديم 11-22-2017, 02:19 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
(مشرفه)
 
الصورة الرمزية دلال العتيبي
إحصائية العضو






  التقييم دلال العتيبي is on a distinguished road

دلال العتيبي غير متصل

 


مزاجي
رايق
كاتب الموضوع : فتى الشرقيه المنتدى : :: نادي نعناع الثقافي والعلمي ::
افتراضي


تسلم الايادي ع الطرح

رد مع اقتباس
قديم 12-02-2017, 01:04 AM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
كبار الشخصيات ب نادى النصر
 
الصورة الرمزية فتى الشرقيه
إحصائية العضو






  التقييم فتى الشرقيه is on a distinguished road

فتى الشرقيه غير متصل

 


مزاجي
رايق
كاتب الموضوع : فتى الشرقيه المنتدى : :: نادي نعناع الثقافي والعلمي ::
افتراضي


رد مع اقتباس
قديم 12-03-2017, 11:53 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
~ مشرفه عامه~
 
الصورة الرمزية شاادن
إحصائية العضو






  التقييم شاادن will become famous soon enough

شاادن غير متصل

 


مزاجي
رايق
كاتب الموضوع : فتى الشرقيه المنتدى : :: نادي نعناع الثقافي والعلمي ::
افتراضي





موضوع جميل ومهم
الله يعطيك العافيه
وعساك دوم على القوووه
















رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
12 نقطة يجب تحاشيها للمحافظة على نفسية الأطفال نهى :: منتدى الصحه وفروعه :: 1 10-30-2017 06:11 PM
مشاكل العيون لدى الأطفال صمت الم :: منتدى الصحه وفروعه :: 3 08-18-2016 09:51 AM
اسباب وعلاج فتق السرة عند الأطفال *دنيا المحبة* :: منتدى الصحه وفروعه :: 4 05-31-2016 05:05 PM
الاطفال ضحايا الحروب شذى منتدى العراق الحبيب 7 06-03-2010 12:51 PM
عندما يتحدث الأطفال عن العنف ماذا يقولون ؟؟ شذى منتدى الحياه الزوجيه 5 05-20-2010 02:47 AM


Loading...


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010