الإهداءات


العودة   .:: شبكة نعناع ::. > ۩۩ :: نـعـناع العــامـه :: ۩۩ > :: المنتدى الاسلامي ::
:: المنتدى الاسلامي :: طبق التعاليم الأسلآميه لترضي رب البشريه وتنجو من النار السرمديه


عش:بفطرتك...لإبمرآدهم!!

:: المنتدى الاسلامي ::


إضافة رد
قديم 01-12-2018, 08:52 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
كبار الشخصيات ب نادى النصر
 
الصورة الرمزية فتى الشرقيه
إحصائية العضو






  فتى الشرقيه is on a distinguished road

فتى الشرقيه غير متصل

 


مزاجي
دايخ
Newe عش:بفطرتك...لإبمرآدهم!!


إن لحياة المسلم الشخصية حدوداً عظيمة قد تعداها وتجاوزها كثير من الناس بجهل وغفلة، أو بتأويل وهوى، وهو الأمر الذي جعل كثيرًا من الناس يعيش كما يريده الآخرون، لا كما يريد هو لنفسه..
تنوعت السياقات التي ذكرت (حدود الله) في القرآن، فتارة في سياق يتضمن نهيًا أو أمراً، وتارة تعقب ذكر بعض المحرمات، وتارة تتخلل ذكر المعاملات الاجتماعية التي تخص الزواج والطلاق، وأحياناً، في المواريث، وأخرى تلي ذكر العقوبات الغليظة، وهي التي اقتصرت عليها أعراف الناس والفقهاء في فهم حدود الله، بيد أن مفهوم الحدود أوسع من ذلك بكثير.
وهناك حدود شرعية، وحدود جغرافية، وأخرى سياسية، واجتماعية، وعرفية، وهناك حدود "شخصية" وهي من أعظم الحدود، إذ إن صيانة حرماتها تدل على نقاء المجتمع وصفاء قلوبهم، واحترامهم لأسس تكوين المجتمع، فالمجتمع الذي لا يحافظ على الحدود الشخصية فيما بين أفراده، تتفشى فيه العداوة والبغضاء، وتظهر الجرائم الفردية والجماعية التي منشؤها الاعتداء على "خصوصيات الآخرين".
ولدينا أمثلة كثيرة لاتحصى في صون حقوق الآخرين الشخصية، وحفظ حدودهم، ولا يقتصر الأمر في إطار الحدود الشخصية على حفظ ما أبيح للمسلم فعله، بل يتجاوز ذلك إلى صون حرمته مطلقاً، حتى مع وجود أخطاء وكبائر أو صغائر يفعلها، مالم يتعد فيها على حقوق الآخرين.
وقد فتح الله بابًا عظيماً للفوز بستره وعفوه ألا وهو حفظ الأخطاء الشخصية للآخرين، والحث على سترها ونسيانها، ففي الحديث "من ستر مسلماً ستره الله". ورتب على اقتحام حياة الشخصية للآخرين وكشفها بأي وسيلة من الوسائل، عقاباً بنقيض القصد "يامعشر من آمن بلسانه ولم يفض الإيمان إلى قلبه لا تؤذوا المسلمين ولا تتتبعوا عوراتهم، فإنه من تتبع عورة مسلم تتبع الله عورته…" وهي صفة مذمومة ذمها القرآن وألصقها بالنفاق (إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة).
وإذا كان المسلم مأموراً بالحفاظ على عورته وحدوده ويحرم عليه فتح الباب للآخرين للدخول إلى خصوصيته وحدوده سواء كانت مباحة أو محرمة، فما بالك بالآخرين؟ وفي الحديث "كل أمتي معافى إلا المجاهرين. وإن من المجاهرة أن يعمل العبد بالليل عملاً، ثم يصبح قد ستره ربه، فيقول: يا فلان! قد عملت البارحة كذا وكذا".
إن لحياة المسلم الشخصية حدوداً عظيمة قد تعداها وتجاوزها كثير من الناس بجهل وغفلة، أو بتأويل وهوى، وهو الأمر الذي جعل كثيرًا من الناس يعيش كما يريده الآخرون، لا كما يريد هو لنفسه، ففي العبادة رياء، وفي المباحات تكلف، حتى إن كثيراً من الناس افتقد لفطرته وإنسانيته، التي من شأنها أن تنشط وتكسل، وتصيب وتخطئ، وتحسن وتسيء، فأصبح كل همه مراقبة الآخرين لإرضائهم. بل إن بعض أهل العلم وطلبته ليخفي شيئاً مما يراه ويقتنع به لأنه "يخشى الناس"،
"والله أحق أن يخشاه".
إن في كثير من الحوادث التي حصلت في زمن النبي صلى الله عليه وآله مثلاً لحياة المجتمع السليمة، ففي الصحيحين قصة الذي اعترف بأنه زنى، وودّ النبي صلى الله عليه وآله لو أن الرجل ستر نفسه، فألمح له وأشار ولكن الرجل كان ملحاً، فيقول له النبي صلى الله عليه وآله "لعلك غمزت.. لعلك، لعلك.." رجاء أن يتراجع عن اعترافه.
وفي خبر الرجل الذي جاءه وقد "قبّل امرأة" يشكو نفسه فأنزل الله "إن الحسنات يذهبن السيئات" إشارة قرآنية للعمل على تصحيح الأخلاق، لا فضح وتثريب وزجر الناس، ومن هذا المنطلق ندعو المجتمع بكافة شرائحه وأساليبه الإعلامية، من قنوات ومنابر ومواقع تواصل وصحف إلى إحياء هذا الحق المستهان به، والحفاظ على الحدود الشخصية لكل مسلم دون اقتحامها تحت أي مسمى، فما خص بيت من البيوت فلا نطلع عليه سائر المدينة، كما يفعله من يريدون الخير ولم يصيبوه. هذا، والله من وراء القصد.
0000000000
الجمعـــــــة25ربيع الثاني1439هــــ..







رد مع اقتباس

اخر 10 مواضيع التي كتبها فتى الشرقيه
المواضيع المنتدى اخر مشاركة عدد الردود عدد المشاهدات تاريخ اخر مشاركة
قصه واقعيه يرويه الشيخ عادل الكلبانى.. منتدى الملك سلمان حفظه الله 0 10 12-09-2018 11:50 PM
جمال العاشقين!! :: منتدى الروايات :: 0 15 12-09-2018 11:31 PM
حئ هآألطله يأمنصوورر!! ::: منتـدى همـس القـوافي ::: 0 25 12-07-2018 02:56 PM
عذب الصوت.. :: منتـــدى عـذب الكـلام ::: 0 33 12-07-2018 02:48 PM
وجبة الإفطار مهمة جدًا لمرضى السكر بنك الدم 0 19 12-07-2018 02:40 PM
تناول كوب من الشاي يوميًا يعزز صحة القلب الطب البديل 0 25 12-07-2018 02:33 PM
خصوصيات أمة محمد (صلى الله عليه وسلم): :: هدي خير العباد الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم :: 1 31 12-06-2018 11:21 PM
عفوية فعل الخير :: المنتدى الاسلامي :: 1 20 12-06-2018 11:10 PM
تطوير الذات وبناء الشخصية :: نعنــــاع الفكــــر والحـــوار الجــــاد :: 0 28 12-06-2018 10:56 PM
مفتاح الخير مغلاق الشر :: المنتدى الاسلامي :: 0 9 12-06-2018 03:09 PM

قديم 01-13-2018, 11:47 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو

✿ مديرة الموقع ✿

 
الصورة الرمزية *دنيا المحبة*
إحصائية العضو







  *دنيا المحبة* is a jewel in the rough*دنيا المحبة* is a jewel in the rough*دنيا المحبة* is a jewel in the rough

*دنيا المحبة* متصل الآن

 


مزاجي
عبيط
افتراضي


شكرا لك
الله يعطيك العافيه ...







رد مع اقتباس
قديم 03-20-2018, 10:57 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
.:: الاداره العامه ::.
 
الصورة الرمزية غرامك عنواني
إحصائية العضو






  غرامك عنواني will become famous soon enough

غرامك عنواني غير متصل

 


مزاجي
رايق
افتراضي


الف شكر لكِم على الروعة وجمال الانتقاء
سلمت يداكم على طرحكم الاكثر من رائع
و الله يعطيكم الف عافيه...
وفي انتظاااار جديدكم....*.
دمتِم بسعاده لاتغادر روحكم.*.*







رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة

الانتقال السريع

Loading...

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010