ننتظر تسجيلك هـنـا

 

 


الإهداءات


 
العودة   .:: شبكة نعناع ::. > ۩۩ :: نـعـناع العــامـه :: ۩۩ > :: نعنــــاع الفكــــر والحـــوار الجــــاد :: > :: جنتــــــــي هنـــا : بــر الـــوالـــدين ::
 

:: جنتــــــــي هنـــا : بــر الـــوالـــدين ::

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-13-2018, 11:53 PM   #1
:: دلوعة نعناع ::
 
الصورة الرمزية مسك
 
مزاجي
مبسوط

R4rr بر الوالدين ❤

برُّ الوالدين من أفضل وأطيب الأعمال والقربات التي يتقرّب بها الإنسان إلى ربّه، وأيسر الطرق المؤدّية إلى كنوزٍ من الحسنات ورضا من الخالق، والبرّ أيضاً طريقٌ ممتازٌ لتكفير الذنوب والسيئات والخطايا، فبالبرّ يُرضي الإنسان والديه ومَن اعتنوا به منذ صغره، وفي ذلك جزاءٌ قليلٌ لما قدّماه للإنسان منذ ولادته إلى أنْ كبر وصار على ما هو عليه.


يكون برّ الوالدين بالإحسان إليهما، ومودّتهما، وقضاء حاجاتهما، وطاعة أوامرهما في كافّة أمور الحياة إلا في غير رضا الخالق، وسخط الوالدين وغضبهما يؤدّي إلى غضب الله وتنغيصٍ لحياة الإنسان؛ وكدرٍ ونكدٍ في العيش، فكيف يحصل الله التوفيق في حياته ووالداه أو أحدهما ساخطٌ عليه وغير راضٍ عنه.



فضل بر الوالدين في الآخرة:


دخول الجنّة مع أول الداخلين فيها، والفوز بنعيمها جزاءً للبارّ على برّه لوالديه في الدنيا. تكفير الذنوب والسيئات.


في الدنيا لا يقتصرُ فضل برّ الوالدين وطاعتهما والإحسان إليهما في الآخرة، بل يتعدّاه إلى الحياة الدنيا قبل الآخرة، فبرّ الوالدين له الكثير من الآثار الجيّدة على صاحبه،


وفيما يلي بعضٌ من الفضائل التي ينالُها المسلم في الحياة الدنيا:


زيادة في الأجل وبركة في عمر الإنسان البار بوالديه، ومن ذلك قول نبيّنا الكريم محمّد -صلّى الله عليه وسلّم-: (لا يَرُدُّ القدرَ إلَّا الدُّعاءُ، ولا يزيدُ في العمرِ إلَّا البِرُّ).


إجابة دعاء المؤمن وتحقيق رجائه من ثمار برّه لوالديه، ويذكرُ في الأثر أنّ ثلاثةً كانوا في غارٍ في جبلٍ فنزلت صخرة فسدّتْ هذا الغار على الثلاتة الذين هم فيه، فخافوا على أنفسهم من الموت، فاقترح أحدهم أن يذكر كلُّ واحدٍ فيهم عملاً صالحاً عمله ابتغاء وجه ربّه، لعلّ الله بهذا العمل يفرّجُ عنهم كربتهم ويزيل هذه الصخرة عنهم، فما كان من أحد الرجال إلا أن ذكر أنّه لا يطعمُ أولاده أيَّ طعامٍ أو يسقيهم إلا أطعمَ والديه قبل أولاده، وطلب من ربّه إن كان عمل هذا العمل ابتغاء وجه ربّه أن يفرّجَ عنهم كربتهم ويزيل الصخرة عنهم، فانزاحت الصخرة.


برّ الأبناء والأحفاد للإنسان البار بوالديه جزاءَ عمله.


محبّة الناس والأهل له من ثمرات رضا والديْه عنه. التوسعة في الرزق والبركة فيه.


رضا الله ونيل محبّته، وما يتبع ذلك من سعادة وطمأنينة وراحة نتيجةً لرضا الله -جلّ وعلا-.


التوفيق في أمور الحياة وتسهيلها للإنسان البارّ، وكذلك توفيق الله للإنسان في طاعتِه، وعمل الخير وتعسير عمل المعاصي على الإنسان البارّ.

مسك غير متصل   رد مع اقتباس

اخر 10 مواضيع التي كتبها مسك
المواضيع المنتدى اخر مشاركة عدد الردود عدد المشاهدات تاريخ اخر مشاركة
حبيبي بست :: منتـــدى عـذب الكـلام ::: 0 24 06-17-2018 02:03 AM
إهداء لاهل نعناع :: مجلة نعناع : إبداع وتميز :: 3 147 05-18-2018 07:39 AM
هو سر سعادتي :: منتـــدى عـذب الكـلام ::: 31 193 05-18-2018 05:56 AM
تهنئة بمناسبة قرب رمضان :: مجلة نعناع : إبداع وتميز :: 8 96 05-14-2018 12:53 AM
بست قرين ربي يشفيك :: جديد نعناع الخير والمحبه : 4 194 05-11-2018 02:54 PM
لا باس ياشمعة غلا طهر الأرواح :: جديد نعناع الخير والمحبه : 6 91 05-09-2018 02:20 AM
قلب يهواك :: منتـــدى عـذب الكـلام ::: 4 103 04-26-2018 01:16 AM
كيف تستعد لشهر رمضان :: المنتدى الاسلامي :: 4 89 04-21-2018 02:38 AM
دجاج بخبز التورتيلا أكـــلات رمضـــانيه 3 68 04-21-2018 02:24 AM
كلام قمه في الروعه :: نعنـــــــــــاع العـــــــــــــام :: 3 151 04-03-2018 01:01 AM

قديم 02-20-2018, 03:31 PM   #2

مشرفة المدونه

 
الصورة الرمزية عطر الورد
 
مزاجي
رايقه

افتراضي

بارك الله فيك على الموضوع القيم والمميز
وفي انتظار جديدك الأروع والمميز
لك مني أجمل التحيات
وكل التوفيق لك يا رب

التوقيع:






آذكار الصباح آضغط هنا

آذكآر المساءآضغط هنا

نموت ذبلا لا رحيق ولا كف صديق فقط احتواء يضيق



عطر الورد غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-21-2018, 05:30 PM   #3
مشرفه
 
مزاجي
رايق

افتراضي

موضوع جميل وحساس عن بر الوالدين
الله يرحم كل غالي فقدناه منهم 💔ويكسبنا بر الحي يارب
يعطيك العافيه ربي يسعدك

افراح غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-21-2018, 09:21 PM   #4

✿ مديرة الموقع ✿

 
الصورة الرمزية *دنيا المحبة*
 
مزاجي
رايقه

افتراضي

محبّة الناس والأهل له من ثمرات رضا والديْه عنه. التوسعة في الرزق والبركة فيه.

كثير في هذا الزمن يحارب اهله
يعق والديه يرتكب المعاصي والاثام
والشرائح تلك من الناس
مكروهه من الله والناس اجمعين

اللهم اجعلنا من عبادك المحببين اليك والى خلقك .

التوقيع:

اللهم اسكن والداين وأخو بست قرين الفردوس الآعلى بصحبة الانبياء ..
اللهم صلي وسلم على نبينا محمد وعلى اله وصحبه آجمعين ..
***

***


هنا مراسلتي عبر المنتدى


ملاحظه الى جميع الاعضاء من نسى كلمة المرور او من اراد التسجيل معنا
عليه الدخول بعضوية المساعده ومراسلتي لتعديل كلمة المرور
عبر عضوية المساعده
الاسم
طلب
الرقم السري
123

او المراسله عبر ايميل الموقع
...
[email protected]

مبروك عليكم شهر رمضان
وكل عام و أنتم بكل خير



*دنيا المحبة* غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-22-2018, 02:25 PM   #5
:: دلوعة نعناع ::
 
الصورة الرمزية مسك
 
مزاجي
مبسوط

افتراضي


مسك غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-22-2018, 02:28 PM   #6
:: دلوعة نعناع ::
 
الصورة الرمزية مسك
 
مزاجي
مبسوط

افتراضي

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : "جاء رجلٌ إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقال : يا رسول الله، من أحق الناس بحسن صحابتي؟، قال: (أمك) ، قال: ثم من؟ قال: (أمك) ، قال: ثم من؟ قال: (أمك) ، قال: ثم من؟ قال: (أبوك) متفق عليه، وزاد في مسلم : (ثم أدناك أدناك) .

معاني المفردات

حسن صحابتي: الصحابة هنا بمعنى الصحبة

تفاصيل الموقف

"أنّى للإنسان أن يكابد الحياة ويُبحر في غمارها بغير صديق يقف معه في محنته، ويعينه في شدّته، ويُشاركه همومه، ويُشاطره أفراحه، ولولا الصحبة والصداقة لفقدت الحياة قدراً كبيراً من لذّتها".

كانت الكلمات السابقة تعبيراً عن القناعة التي تجسّدت في قلب أحد الصحابة الكرام الذين كانوا يعيشون مع النبي -صلى الله عليه وسلم- في المدينة، ومن منطلق هذه القناعة قام بتكوين علاقات شخصيّة وروابط أخويّة مع الكثير ممن كانوا حوله، على تفاوتٍ بين تلك الصلات قوّة وتماسكاً وعمقاً.

وإذا كان الناس يختلفون في صفاتهم وطباعهم، وأخلاقهم وشمائلهم، وأقوالهم وأفعالهم، فمن هو الذي يستحقّ منهم أوثق الصلات، وأمتن العُرَى، وأقوى الوشائج، ليُطهّر المشاعر، ويسمو بالإحساس؟

هذا هو السؤال الكبير الذي ظلّ يطرق ذهن الصحابي الكريم بإلحاح دون أن يهدأ، وسؤال بمثل هذا الحجم لا جواب له إلا عند من أدّبه ربّه وعلّمه، وأوحى إليه وفهّمه، حتى صار أدرى من مشى على الأرض بأحوال الخلق ومعادن الناس.

وهنا أقبل يحثّ الخطى نحو الحبيب -صلى الله عليه وسلم- ليسأله عمّا يدور في ذهنه من تساؤلات، فوجده واقفاً بين كوكبة من أصحابه، فمضى إليه ثم وقف أمامه وقال : " يا رسول الله من أحق الناس بحسن صحابتي؟".

خرجت الكلمات من فم الصحابي الكريم وهو يمعن النظر في وجه النبي -صلى الله عليه وسلم- ينتظر جوابه، وكلّ ظنّه أن الإجابة ستكون بياناً لصفاتٍ معيّنة إذا اجتمعت في امريء كانت دليلاً على خيريّته وأحقّيته بالصحبة، أوربّما كان فيها تحديداً لأسماء أفرادٍ ممن اشتهروا بدماثة الخلق ورجاحة العقل.

لكن الجواب الذي جاء به النبي -صلى الله عليه وسلم- لم يكن على النحو المتوقّع، فلقد قال عليه الصلاة والسلام : (أمّك) ، نعم! هي أحقّ الناس بالصحبة والمودّة، ويستزيد الصحابي النبي عليه الصلاة والسلام ليسأله عن صاحب المرتبة الثانية، فيعود له الجواب كالمرّة الأولى : (أمّك) ، وبعد الثالثة يشير -عليه الصلاة والسلام- إلى الأب، ثم الأقرب فالأقرب.

ولا ريب في استحقاق الأمّ لمثل هذه المرتبة العظيمة والعناية الكبيرة، فهي المربّية المشفقة الحانية على أولادها، وكم كابدت من الآلام وتحمّلت من الصعاب في سبيلهم، حملت كُرهاً ووضعت كُرهاً، قاست عند الولادة ما لا يطيقه الرّجال الشداد، ثم تنسى ذلك كلّه برؤية وليدها، لتشغل ليلها ونهارها ترعاه وتطعمه، تتعب لراحته، وتبكي لألمه، وتميط الأذى عنه وهي راضية، وتصبر على تربيته سنيناً طوالاً في رحمةٍ وشفقة لا نظير لهما، فلذلك كانت الوصيّة بصحبتها مكافأةً لها على ما بذلته وقدّمته، وهل جزاء الإحسان إلا الإحسان؟

إضاءات حول الموقف

ركّز الموقف الذي بين يدينا على حقوق الأقارب من الصلة والمودّة، خصوصاً وأنّهم مظنّة التقصير والنسيان، وتفضيل الأصحاب والأحباب عليهم، فجاء التنبيه عليهم والتذكير ببرّهم أكثر من غيرهم.

وأولى الناس بالبرّ -كما هو مقتضى الحديث- الوالدان، لما لهما من نعمة الإيلاد والتربية، ولذلك قرن الله حقّه بحقّهما، وشكره بشكرهما، قال الله تعالى : { وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا } (الإسراء:23)، وقال تعالى : { أن اشكر لي ولوالديك إلي المصير } (لقمان:14)، كما جعل رضاه سبحانه وتعالى من رضاهما، وسخطه من سخطهما، قال النبي –صلى الله عليه وسلم- ( رضا الرب في رضا الوالدين، وسخطه في سخطهما ) رواه الطبراني .

وبرّ الوالدين أجلّ الطاعات، وأنفس الأعمال الصالحات، به تُجاب الدعوة، وتتنزّل الرحمة، وتُدفع البليّة، ويزيد العمر، وتحلّ البركة، وينشرح الصدر، وتطيب الحياة، ويُرافق صاحبه التوفيق أينما حلّ.

وتكون الصحبة بالطاعة والتوقير، والإكبار والإجلال، وحسن الحديث بجميل الكلام ولطيف العبارة، وخفض الجناح ذلاً ورحمة ، قال الله تعالى : { واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا } (الإسراء:24)، فإذا تقدّما في السن فوهن العظم وخارت القوى كان البرّ أوجب، والإحسان آكد، قولاً وعملاً، قال تعالى:{ إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهمآ أف ولا تنهرهما وقل لهما قولا كريما } (الإسراء:23)، فجاء الأمر بالقول الكريم، والنهي عن التأفّف والتضجّر، والدعوة إلى المعاملة الرحيمة كمعاملة الخادم لسيّده.

ومن تمام الصحبة وعظيم البرّ الدعاء لهما بعد موتهما، حتى لا ينقطع عنهما مجرى الحسنات، قال النبي صلى الله عليه وسلم: ( إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاث :-وذكر منهم- ولد صالح يدعو له ) رواه مسلم .

وليس المقصود هنا استيفاء جميع النصوص الواردة في حقّ الوالدين وفضل برّهما؛ ولا ذكر ما يتعلّق بصلة الرحم ووجوبها، فإن المقام بنا يطول، وحسبنا أن نعلم أن الرسالة التي جاء بها الحديث تدعو إلى بناء أسرة متماسكة من خلال توثيق الصلاة بين أفرادها، والأسرة نواة المجتمع وقاعدته الصلبة، وبصلاحها تصلح المجتمعات وتثبت دعائمها، وتعمق جذورها، فتتمكّن من أداء رسالتها في الأرض على أكمل وجه.

مسك غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-26-2018, 12:51 AM   #7
:: دلوعة نعناع ::
 
الصورة الرمزية مسك
 
مزاجي
مبسوط

افتراضي


مسك غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-26-2018, 12:56 AM   #8
:: دلوعة نعناع ::
 
الصورة الرمزية مسك
 
مزاجي
مبسوط

افتراضي


مسك غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-26-2018, 01:01 AM   #9
:: دلوعة نعناع ::
 
الصورة الرمزية مسك
 
مزاجي
مبسوط

افتراضي


مسك غير متصل   رد مع اقتباس
قديم 02-26-2018, 01:06 AM   #10
:: دلوعة نعناع ::
 
الصورة الرمزية مسك
 
مزاجي
مبسوط

افتراضي


مسك غير متصل   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فضل بر الوالدين جريح الهوى :: المنتدى الاسلامي :: 4 07-14-2014 02:19 AM
بر الوالدين مليكة خيال :: جنتــــــــي هنـــا : بــر الـــوالـــدين :: 3 06-20-2014 10:40 PM
بحث العلمي عن بر الوالدين آمـٍٍٍْــيرهـ بآخـٍلآقـٍ~ـي :: نادي نعناع الثقافي والعلمي :: 5 04-15-2011 09:27 PM
التحذير من عقوق الوالدين وقطيعة الرحم نهى :: جنتــــــــي هنـــا : بــر الـــوالـــدين :: 6 05-05-2010 06:25 PM
بر الوالدين شذى :: جنتــــــــي هنـــا : بــر الـــوالـــدين :: 11 06-04-2009 10:15 AM


الساعة الآن 08:40 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
vEhdaa4.0 by vAnDa ©2010